منتديات المنار الاسلامية
¤ّ,¸¸,ّ¤؛°`°؛¤ أهلا وسهلا بيك عزيزي الزائر هنا تجد كل ما تريده ان شاء الله ويسعدنا كثيراً انضمامك لنا لنستفيد جميعاً ؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛°`°؛¤

¤ّ,¸¸,ّ¤؛°`°؛¤ احبكم في الله ¤ّ,¸¸,ّ¤؛°`°؛¤

¤ّ,¸¸,ّ¤ إدارة الشبكة ¤ّ,¸¸,ّ¤


مرحبا بكم في منتديات المنار الاسلامية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أي خادمه ) قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لأعلمن أقواما من أمتي يأتون يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة بيضاء ، فيجعلها الله هباء منثورا . قال ثوبان : يا رسول الله صفهم لنا ، جلهم لنا ، أن لا نكون منهم و نحن لا نعلم ، قال : أما إنهم إخوانكم ، و من جلدتكم ، و يأخذون من الليل كما تأخذون ، و لكنهم أقوام إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها ) السلسلة الصحيحة للألباني

شاطر
 

 تفسير آية ( إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللهُ )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفقير الى الله
المدير العام
المدير العام
الفقير الى الله

عدد المساهمات : 598
نقاط : 1398
تاريخ التسجيل : 22/07/2009
العمر : 31

تفسير آية ( إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللهُ ) Empty
مُساهمةموضوع: تفسير آية ( إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللهُ )   تفسير آية ( إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللهُ ) I_icon_minitimeالإثنين 28 سبتمبر - 14:53

بســم الله الـرحمــن الرحيــم

{ إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ

مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }

( سورة التوبة 40 ) .

يقول تعالى : ( إِلَّا تَنْصُرُوهُ ) أي : تنصروا رسوله ، فإن الله ناصره ومؤيده وكافيه وحافظه ،

كما تولى نصره ( إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ ) [ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ ] ) أي : عام الهجرة ، لما هم المشركون بقتله أو حبسه أو نفيه ،

فخرج منهم هارباً صحبة صديقه وصاحبه أبي بكر بن أبي قحافة ، فلجأ إلى غار ثور ثلاثة أيام ليرجع الطلب الذين خرجوا في آثارهم ،

ثم يسيرا نحو المدينة ، فجعل أبو بكر - رضي الله عنه - يجزع أن يطلع عليهم أحد ،

فيخلص إلى الرسول - عليه السلام - منهم أذى ، فجعل النبي - صلى الله عليه وسلم - يسكنه ويثبته

ويقول : ( يا أبا بكر ، ما ظنك باثنين الله ثالثهما ) ، كما قال الإمام أحمد :

حدثنا عفان ، حدثنا همام ، أنبأنا ثابت ، عن أنس أن أبا بكر حدثه قال : قلت للنبي - صلى الله عليه وسلم - ونحن في الغار :

لو أن أحدهم نظر إلى قدميه لأبصرنا تحت قدميه . قال : فقال : ( يا أبا بكر ، ما ظنك باثنين الله ثالثهما ) .

أخرجاه في الصحيحين .

ولهذا قال تعالى : ( فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ ) أي : تأييده ونصره عليه ، أي : على الرسول في أشهر القولين :

وقيل : على أبي بكر ، وروي عن ابن عباس وغيره ، قالوا : لأن الرسول لم تزل معه سكينة ، وهذا لا ينافي تجدد سكينة خاصة بتلك الحال ،

ولهذا قال : ( وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا ) أي الملائكة ، ( وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا )

قال ابن عباس : يعني ( كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا ) الشرك و ( كَلِمَةُ اللَّهِ ) هي : لا إله إلا الله .

وفي الصحيحين عن أبي موسى الأشعري - رضي الله عنه - قال :

سئل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن الرجل يقاتل شجاعة ، ويقاتل حمية ، ويقاتل رياء ، أي ذلك في سبيل الله ؟

فقال : ( من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله ) .

وقوله : ( وَاللَّهُ عَزِيزٌ ) أي : في انتقامه وانتصاره ، منيع الجناب ، لا يضام من لاذ ببابه ، واحتمى بالتمسك بخطابه ، ( حَكِيمٌ ) في أقواله وأفعاله .

- تفسير ابن كثير -
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://manar.yours.tv
red_dragon
عضو متالق
عضو متالق


عدد المساهمات : 12
نقاط : 16
تاريخ التسجيل : 30/09/2009

تفسير آية ( إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللهُ ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: تفسير آية ( إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللهُ )   تفسير آية ( إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللهُ ) I_icon_minitimeالجمعة 23 أكتوبر - 5:36

موضوع جميل جزاك الله عنا خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تفسير آية ( إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللهُ )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المنار الاسلامية :: ساحة القرآن الكريم :: ما يتيسر من القرءان الكريم-
انتقل الى: